Sabtu, 23 Juni 2012

المُنا فَسَةُ


            بسم الله الرّحمٰٰٰن الرّيم 
  
       كما في القران الكريم قد بيّن الله عزّ و جلّ إنّ خلق الإنسان في أحسن تقويم. لكنّ عزّة الإنسان ليس في الطّبيعيّاتٍ فقد. إذا العزّة الإنسان بمثل كبير جسده, و كذلك كثيرة السّوائم كالجاموس و الفيل و البقر و الجمل وغيرها أشرفون من النّاس.
       وفى الحقيقة العزّة النّاس تقع في الإيمان و العمل الصّالح و أخلاق الكريمة عندما الناّس في أيّ مكان أم أيّ زمان. إذا كثيرة الناس بفعل عمل الخيرات و كذلك كثيرة أيضا الدّرجة و المرتبة عند الله. هنا مهمّ جدّا المُنا فسة في الخيرات.
bingkai-foto-i17.jpg       كما قال الله تعالى فى القران الكريم : " و لكلِّ وجحة هو مولّيها فاستبقوا الخيرات أين ماتكونوا يأت بكم الله جميعًا إنّ الله على كلِّ شيئٍ قدير ﴿البقرة:١٤۸﴾
       هناك كثيرة طريقة الوصفة لعمل الخيرات يعنى:
- الإخلاص, إنّما الأعمال با لنيات. النّية الإخلاص مهمّ جدّا فى كلّ عمل
- يعمل كل عمل مع حقيقته, لأنّ النّاس الذين يعملون كل عمل ليس بحقيقته لا يقبل الله عزّ و جلّ عن ذلك.
- فهم عن العلم الخيرات
- احب الحسن و الخير, و غيرها
ألحمد لله ربّ العالمين

Tidak ada komentar:

Posting Komentar

Follow by Email