Sabtu, 09 Juni 2012

waktu itu bagaikan pedang


بسم الله الرّحمٰٰٰن الرّيم

الوَقْتُ كَالسَّيْفِ
       إنّ الله قد يعطى كثيرة النّعمة إلى العباد الّذين لا يمكن إذا تحسبوا, لأ نّ نعمة الله أكثر جدّا.
       يأيّها الأصدقاء وجب علينا ليفحمن عن الوقت. كما عرفن نعمة الله أصلاً و أكبر و أثمن إلاّ شيئٍ  و لإنسان أيضاً لا يستطيعون ليطلقون عن ذالك وهو الوقت.
       كما فى شِعير العربى " الوَقْتُ أَثْمَنُ مِنَ الذَّهَب ". و كذالك يسمى الوقت باالحياة و المكان الموقف للإنسان.
كما قوله تعالى فى الصورة العصر:    
" وَالْعَصْرِ (1) إِنََّ الإنْسَانَ لََفِي خُسْرٍ(2) إِلَّاالذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَا صَوْابِالْحَقِّ وَتَوَا صَوْابِالصَّبْرِ".
       قال إبن عبّاس عن الكلمة  " َالْعَصْر" بمعنى الوقت.  وقال إمام تقِيُدِن الرّازِي فى تفسيرهِ إنّ الله وعد با الوقت الّذى فيها كثيرة التعاجيب. و فيها أيضًا يسبّب الإنسان  مسرورٌ أو بائسون, صحّة أو مرض, غنيٌ أو فقير, و غيرها. 
جانب ذلك, كثيرة الأحديث الّذين يُبَيّن عن الوقت. و قال الأمثال النّصيحة "الوَقْتُ كَالسَّيْفِ إِذَا لَـمْ تَقْطَعْهُ قَطَعَكَ
  بيبيت جاينتي
   ٢٧١٥١٠٢٢٤٦
ألحمد لله ربّ العالمين

Tidak ada komentar:

Posting Komentar

Follow by Email